منتدى شباب جامعة إب
نـثر مـرورك في الــدرب زهـراً وريحانـا . . . وفاح عبــق اســــمك بوجـودك الفتــانـــا

فإن نطقت بخيـر فهو لشخصك إحسانا . . . وإن نطقت بشر فهو على شخصك نكرانا

وإن بقيت بين إخوانك فنحـن لك أعوانـا . . . وإن غادرت فنحن لك ذاكرين فلا تنسـانــا





 
الرئيسيةمركز رفع الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
منتدى شباب جامعة إب منتدى ,علمي ,ثقافي ,ادبي ,ترفيهي, يضم جميع اقسام كليات الجامعة وكذا يوفر الكتب والمراجع والدراسات والابحاث التي يحتاجها الطالب في دراسته وابحاثه وكذا يفتح ابواب النقاش وتبادل المعلومات والمعارف بين الطلاب. كما اننا نولي ارائكم واقتراحاتكم اهتمامنا المتواصل . يمكنكم ارسال اقتراحاتكم الى ادارة المنتدى او كتابتها في قسم الاقتراحات والشكاوى

شاطر | 
 

 25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Arwa Alshoaibi
مشرفـة عـامـة
مشرفـة عـامـة
avatar

كيف تعرفت علينا : ............
الكــلــيــة : ........
القسم ( التخصص ) : .......
السنة الدراسية (المستوى الدراسي) : .......
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 12959
العمر : 28
الدوله : بعيييييييييييييييييييييييييييييد
العمل/الترفيه : القراءه والاطلاع على كل جديد
المزاج : متقلب المزاج
نقاط : 18850
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
: :قائمة الأوسمة : :




بطاقة الشخصية
التقييم: 10

مُساهمةموضوع: 25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم   الجمعة نوفمبر 25, 2011 5:16 pm

25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم



للشيخ / جمال القرش




بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد







1- إخلاص النية لله عز وجل





وهو أن يكونمقصدك في حفظ القرآن وتعلمه وتعليمه طلب الأجر والمثوبة من
الله، وجعل العناية به من أجل الله تعالى، والفوز بجنته والحصول على
مرضاته، فلا أجر ولا ثواب لمن قرأ وحفظ رياء أو سمعة



قال الله تعالى : [ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا
نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ
(15) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ
وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(16)] [هود
15-16]




وقَالَ تعالى: [ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ] [الفرقان: 23 ] .




وقال رسول الله × : عن الله تعالى : (( أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه )) رواه مسلم .




فأي عمل لا يبتغى به وجه الله فهو مبتور أقطع، بل يكون عليه يوم القيامة
حسرة وندامة، فليأخذه ممن صرف له، فإن صرفه لبشر ليقال حافظ فسيقال له يوم
القيامة حفظت ليقال حافظ، وقد قيل، فيجر فيسحب على وجهه في النار.




والإخلاص ينفع العبد في حفظه من كيد الشيطان وتثبيط همته، قال تعالى: [
قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ{82} إِلَّا عِبَادَكَ
مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ] ص: 82]، وقال تعالى : {إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ
سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ
}النحل99




2- الصدق في الدعاء





قد ينال الحافظ الثواب الكامل ويبعث حافظًا لكتاب الله عز وجل بإخلاصه،
وصدق طلبه إلحاحه في الدعاء، وإن لم يتم الحفظ، وذلك إن كان صادقًا في
رغبته، مبتغيًا وجه الله عز وجل، دل على ذلك حديث سَهْلِ بنِ حنيفِ t أَنَّ
النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (( مَنْ سَأَلَ اللَّهَ
الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ؛ وَإِنْ
مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ)) مسلم/ 1909 .



والحديث يبين أن هناك من الناس يوم القيامة من سيبعث شهيدًَا مع أنه لم
يشارك في ساحة الجهاد، وسبب ذلك هو صدق النية، والإخلاص مع الله عز وجل،
نال بذلك أعلى الدرجات، فإن كان ذلك مع أعلى درجات الجنان للشهداء، أفلا
يكون ذلك مع أهل القرآن.








3- الاستعانة بالله تعالى





الإكثار من الدعاء سبب في إعانة الله على الحفظ وعدم نسيانه وأن يجعل
حفظكِمتقنًا، وسهلاً وميسرًا، فهو سبحانه وحده القادر على أن يجعل الصعب
سهلاً، والعسير يسيرًا، [ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ
فَيَكُونُ] [يس:82] .



وقَالَ تَعَالَى: [إذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُون] [آل عمران: 47] .



وقَالَ تَعَالَى: [ فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ ] [يس:83] .

وقَالَ تَعَالَى: [ وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ] [المنافقون: 7].

فعلى العبد أن يستعين باللهِ ويلتجئ إليه وحدَهُ، ويُظهر الافتقارِ إليه والتبرؤ مِن الحوْلِ والقُوَّة

وعلى الطالب أن لا يستعجل الإجابة، فذلك منهي عنه ومن أدام قرع الباب يوشك أن يفتح له .




من الأمور الجالبة لاستجابة الدعاء:




1- أكل الحلال



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: (( أَيُّهَا
النَّاسُ! إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إِلا طَيِّبًا……، ثُمَّ
ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ، أَشْعثَ أَغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ
إِلَى السَّمَاءِ، يَا رَبِّ يَا رَبِّ! وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ،
وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ؛
فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ؟! )) مسلم / 1015 .




2- الثقة بالله وحسن الظن به



عَنْ أَبِي هُرَيْرَة t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
قال الله عز وجل: (( أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ
حَيْثُ يَذْكُرُنِي..)) ق . البخاري . رقم/ 7405. ومسلم /2675.












4- الهِمَّة العالية والعزيمة الصادقة





الإسلام دين يحث على الهمة العالية، وطلب أعلى الجنان، فليست الجنة فقط هي
المطلب، فالجنة درجات، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t عَنْ النَّبِيِّ rقَالَ :

(( … فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ
أَوْسَطُ الْجَنَّةِ، وَأَعْلَى الْجَنَّةِ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ
الرَّحْمَنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ .)) البخاري/ 7423 .

فهذا الحديث دليل واضح على أن يكون المسلم ذا همة عالية، فعليه أن يرغب في الفردوس الأعلى أعلى الجنان، ولا يكتفى بما هو دون ذلك .

إن الدافع القوي والرغبة الذاتية في حفظ القرآن الكريم، وارتفاع الروح
المعنوية والهمة أساس لحفظ القرآن الكريم، إذ لا بد من الشعور بالسعادة
أثناء التلاوة، ولا يتجاوز الأمر كونه مجرد أمنية وحلم يقظة

فالقرآن الكريم له حلاوة خاصة، ولذة مصاحبة يدركها من يبحث عنها ويتحراها،
ولا بد أن يصاحب الدافع الذاتي هِمَّة عالية وعزيمة صادقة حتى لا تفتر بعد
مدة قصيرة، ولا يكل من النظر في كتاب الله سبحانه، ولا يشبع من تلاوته .

ويمكن أن يجد الإنسان هذه العزيمة الصادقة بمعرفته لعظمة القرآن ومكانة
أهله، والفضل الجزيل لقارئه ومستمعه، وخصوصية حملته، فقد وصفهم الله تعالى
بالخيرية، ووعدهم برفع درجاتهم، وكثرة حسناتهم، وزيادة إيمانهم، وجعله لهم
هدى وشفاء ورحمة (1).





من المحفزات النبوية لحفظ القرآن الكريم







عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال r: (( يُقَالُ لِصَاحِبِ القُرْءان
اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ فِي الدُّنْيَا
فَإِنَّ مَنْزِلتَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَأُ بِهَا )) رواه أبو
داود/1464، و انظر صحيح الترمذي /2914 .

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما كان النبي r : (( يَجْمَعُ بَيْنَ
الرَّجُلَيْنِ مِنْ قَتْلَى أُحُدٍ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ ثُمَّ يَقُولُ
أَيُّهُمْ أَكْثَرُ أَخْذًا لِلْقُرْآنِ فَإِذَا أُشِيرَ لَهُ إِلَى
أَحَدِهِمَا قَدَّمَهُ فِي اللَّحْدِ وَقَالَ أَنَا شَهِيدٌ عَلَى هَؤُلاءِ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَمَرَ بِدَفْنِهِمْ فِي دِمَائِهِمْ وَلَمْ
يُغَسَّلوا وَلَمْ يُصَلَّ عَلَيْهِمْ )) رواه البخاري/ 1343 .

وعن عمر بن الخطاب t قال: قال r: ((إِنَّ اللَّهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكتَابِ أَقْوَامًا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ )) رواه مسلم/817 .

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال r : (( الْمَاهِرُ بِالْقُرْءانِ مَعَ
السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ، وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْءانَ
وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ)) رواه
البخاري /4937، مسلم/798، أي : أجر القراءة وأجر المشقة، أما الماهر
بالقرآن فهو أرفع درجات وأعظم أجرًا لأنه يكون مع الملائكة السفرة الكرام .

وعن عبد الله بن مسعود t قال: قال r: ((مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ
اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لا
أَقُولُ ]الم[ حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ، وَلامٌ حَرْفٌ، وَمِيمٌ
حَرْفٌ ))رواه الترمذي/ 2910.












5- الفهم طريق الحفظ





تدبر القرآن الكريم من أعظم مقاصد القرآن الكريم وأهداف نزوله قال تعالى:
[كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ
وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ] [ص:29]



قال الشنقيطي أنزل الله هذا الكتاب، معظماً نفسه، بصيغة الجمع، وأنه كتاب
مبارك وأن من حكم إنزاله، أن يتدبر الناس آياته، أي يتفهموها ويتعقلوها
ويمعنوا النظر فيها، حتى يفهموا ما فيها من أنواع الهدى(1).



وتدبر الآيات وفهمها من أعظم ما يعين على الحفظ، ومعرفة وجه ارتباط بعضها
ببعض، لذلك فإنه ينبغي على الحافظ أن يقرأ تفسير بعض الآيات والسور التي
يحفظها، وعليه أن يكون حاضر الذهن عند القراءة، ليستطيع أن يربط بين
الآيات، ويلاحظ ارتباط المعنى.



ويجب عدم الاعتماد في الحفظ على الفهم وحده للآيات بل يجب أن يكون الترديد
للآيات هو الأساس، وذلك حتى ينطلق اللسان بالقراءة وإن شت الذهن أحياناً عن
المعنى وأما من اعتمد على الفهم وحده فإنه ينسى كثيراً، وينقطع في القراءة
بمجرد شتات ذهنه، خاصة عند القراءة الطويلة.



قال الإمام النووي: ثبت في صحيح مسلم- رحمه الله- عن تميم الداري t قال:
قال r: (( الدِّينُ النَّصِيحَةُ قُلْنَا لِمَنْ؟ قَالَ لِلَّهِ
وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ
)) مسلم .



قال العلماء رحمهم الله: النصيحة لكتاب الله تعالى هي الإيمان بأنه كلام
الله تعالى وتنزيله، ولا يشبهه شيء من كلام الخلق، ولا يقدر على مثله الخلق
بأسرهم، ثم تعظيمه وتلاوته حق التلاوة، وتحسينها، والخشوع عندها، وإقامة
حروفه في التلاوة وأن يذبَّ، عنه لتأويل المحرفين وتعرض الطاغين، وأن
يصدِّق بما فيه، ويقف مع أحكامه ويتفهم علومه، وأمثاله، ويعتبر بمواعظه،
ويتفكر في عجائبه ويعمل بمحكمه، ويسلم لمتشابهه، ويبحث عن عمومه وخصوصه
وناسخه ومنسوخه، وينشر علومه . اهـ(1) .









6- تقسيم النص القرآني إلى وحدات











وهذا يعني تقطيع الآيات بحسب المعنى، وهو أن يتضمن كل مقطع، معنى معين أو
فكرة معينة، يستطيع من خلالها أن يتتبع المعنى، كأن يفصل بين آيات الرحمة
والعذاب، والجنة والنار، وقصة، وأخرى ، وهذه المهارة لها علاقة بتنمية ملكة
معرفة الوقف والابتداء ، فعن أَبِي بَكْرَةَt أَنَّ جِبْرِيل عَلَيْهِ
السَّلام قَالَ: يَا مُحَمَّدُ اقْرَأْ الْقُرْآنَ عَلَى حَرْفٍ، قَالَ
مِيكَائِيلُ عَلَيْهِ السَّلام: اسْتَزِدْهُ؟ فَاسْتَزَادَهُ، قَالَ:
اقْرَأْهُ عَلَى حَرْفَيْنِ، ؟ قَالَ مِيكَائِيلُ: اسْتَزِدْهُ،
فَاسْتَزَادَهُ حَتَّى بَلَغَ سَبْعَةَ أَحْرُفٍ، قَالَ: كُلٌّ شَافٍ
كَافٍ، مَا لَمْ تَخْتِمْ آيَةَ عَذَابٍ بِرَحْمَةٍ، أَوْ آيَةَ رَحْمَةٍ
بِعَذَابٍ.(1)



قال الحافظ أبو عمرو: فهذا تعليم التام من رسول الله r عن جبريل عليه
السلام، إذ ظاهره دالُّ على أنه ينبغي أن يقطع على الآية التي فيها ذكر
النار والعقاب، وتفصل عمَّا بعدها، إذا كان بعدها ذِكْر الجنة والثـواب،
وكذلك نحو قوله عز وجل:

] فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ[ البقرة: 275،
هنا الوقف، ولا يجوز أن يوصل ذلك بقوله تعالى: ]وَالَّذِينَ آمَنُوا
وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ[ ويقطع على ذلك، وتختمُ به الآيــة .اهـ المكتفى:
ص/ 133- 134 .











7- الحفظ المتقن للمقطع اليومي







لا تجاوز مقررك اليومي حتى تجيد حفظه تماماً، وذلك ليثبت في الذهن ومما
يعين على ذلك أن تجعله شغلك طيلة الليل والنهار، وذلك بقراءته في الصلاة،
وخاصة قيام الليل، وكذلك أثناء ركوب السيارة، أو عند الذهاب إلى جهة معنية،
بتكراره بصفة مستمرة حتى تصل إلى أعلى درجة في الحفظ لهذا المقطع، لأن
بمثابة بنيان تبني عليه، فالذي يبني بنيان تعداده ثلاثة طوابق يجب عليه أن
يعد أساسًا يتحمل ثلاثة طوابق، والذي يعد بنيان تعداد طوابقه عشرة طوابق
يجب عليه أن يعد أساسًا يتحمل عشرة طوابق، فما بالك بالقرآن الكريم الذي
يتكون من ثلاثين جزء، مع وجود الكثير من المواضع المتشابهة.








8- عدم تجاوز سورة حتى يربط أولها بآخرها







بعد تمام حفظ سورة من سور القرآن لا ينبغي للحافظ أن ينتقل إلى سورة أخرى
إلا بعد إتمام حفظها تماماً , وربط أولها بآخرها , وأن يجري لسانه بها
بسهولة و يسر، ودون عناء فكر وكد في تذكر الآيات، ومتابعة القراءة .



ويجب أن يكون الحفظ كالماء , حتى لو شتت ذهنه عن متابعة المعاني أحياناً،
فإنه يسترسل من حفظه، ويضع لنفسه ضوابط بأن يعيد الربع إذا زاد عدد الأخطاء
عن خطأين، ثم يتحدى بأن يعيد الجزء إذا أخطأ فيه أكثر من خطأين، ثم يتحدى
أكثر بأن يعيد الجزء بكامله لو أخطأ فيه خطأ واحد، ليصل بذلك إلى أعلى درجة
ممكنة من الحفظ.



إن وصول الحافظ إلى مثل ذلك الإتقان يزيد من ثقته بنفسه، ويصقل موهبة الحفظ
لديه، ويشعر بإجادة تامة لحفظه، مما يدفعه إلى مواصلة حفظ باقي القرآن
الكريم




* * *








9- التكرار مع التغني







ينبغي أن يكون التكرار مع التغني، وذلك لدفع السآمة أولاً، وليثبت الحفظ
ثانياً. وذلك أن التغني بإيقاع محبب إلى السمع يساعد على الحفظ، ويعود
اللسان على نغمة معينة فتتعرف بذلك على الخطأ رأساً عندما يختل وزن القراءة
والنغمة المعتادة للآية، فيشعر القارئ أن لسانه لا يطاوعه عند الخطأ، وأن
النغمة اختلت فيعاود التذكر، هذا.



إلى جانب أن التغني سنة نص عليها النبي × عند قراءة القرآن الكريم، لا يجوز مخالفتها.



عن أبي هريرة t قَالَ: قال r: (( مَا أَذِنَ اللَّهُ لِشَيْءٍ مَا أَذِنَ
لِنَبِيٍّ حَسَنِ الصَّوتِ يتغنَّى بالقرءان يَجْهَرُ بِه )) متفق عليه،
البخاري/5023، مسلم/792 .



وعن أبي هريرة t قَالَ: قال r: (( لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ)) رواه البخاري/7527، يَتَغَنَّ: يحسِّن صوته .




وعَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِr : ((
زَيِّنُوا الْقُرْآنَ بِأَصْوَاتِكُمْ، فإنَّ الصَّوتَ الحسنَ يزيدُ
القرآنَ حُسنًا)) الحاكم، وانظر صحيح الجامع/3581،









10- التسميع والمراجعة الدائمة



ينبغي على حافظ القرآن أن يكون له ورد دائم أقله جزء كل يوم وأكثره عشرة
أجزاء لقوله × ((لا يفقه القرآن في أقل من ثلاث)) روا ه أو داود،



وهو إشارة إلى حرص الرسول صلى الله علي وسلم على عدم العجلة أثناء القراءة
لما لها من أثر سلبي على القراءة حيث ضياع الفهم والتدبر الذي هو من أعظم
مقاصد نزول القرآن الكريم



وقوله × : ((إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعلقة, إن عاهد عليها أمسكها , وإن أطلقها ذهبت)) متفق عليه



وهو إشارة إلى سهولة النسيان وذهاب الحفظ إلا بالمعاهدة والمراجعة المستمرة ، وبهذه الرعاية المستمرة يستمر الحفظ ويثبت.








11- العناية بالمتشابهات











القرآن متشابه في معانيه وألفاظه وآياته , قال تعالى : [ اللَّهُ نَزَّلَ
أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ
جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ
وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ
مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ] [الزمر:23].



وإذا كان القرآن فيه قرابة من ستة آلاف آية و نيف فإن هناك نحواً من ألفي
آية فيها تشابه بوجه ما قد يصل أحياناً التطابق أو الاختلاف في حرف واحد ,
أو كلمة واحدة أو اثنتين أو أكثر، فيجب على قارئ القرآن المجيد أن يعتني
عناية خاصة بالمتشابه اللفظي من الآيات.







وهناك من المتشابه ما يكون في نفس السورة



مثال ذلك :



قوله تعالى : [ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ
وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ
مِن رَّبِّهِمْ ] البقرة144



وقوله تعالى : [ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ
لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ
مِنْهُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي ]البقرة150



يلاحظ تكرار قوله تعالى : [ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ . ]



ويلاحظ الرابط: أن الموضع الأول جاء بعده توكيد بـ [ إن ] في قوله [
وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ . ] ، وفي الثاني : جاء بعده تعليل
بـ [ لئلا] في قوله [ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ ] .























12- اغتنام سن الحفظ الذهبية











تثبت الدراسات أهمية اغتنام سنوات الصغر الذهبية من سن الخامسة إلى الثالثة
والعشرين تقريبا ، فالإنسان في هذه السن تكون ملكة حافظة مميزة .



وإن من توفيق الله على العبد أن يغتنم هذه السنوات الذهبية وعدم التسويف والتأخير ، لأنه فرصة قلما تعوض عند الكبر .



ومن ثمار هذه المرحلة قلة المشاغل والمسؤوليات الملقاة على عاتق الحافظ
نظرا لصغر سنة، وعدم التزامه بمهام أسرية أو غيرها من المسؤوليات المعلومة،
وذلك يساهم بشكل كبير في إتمام الحفظ بإذن الله تعالى.








13- اختيار الوقت المناسب















كلما كان الحافظ نشيطا وبعيدا عن الشواغل والتشويش وبوعي تام لما يقرأ،
كلما زاد ذلك من التركيز والانتباه ودرء الخمول أثناء الحفظ، كأيام العطلة
والإجازات الأسبوعية .



ومن أهم فوائد توزيع الوقت : تجديد النشاط والهمة، ودفع الكلل والملل،
والتعود على شعائر دون رهق، والإقبال على الجد والتقليل من اللهو.



فحاول أن تنظم وقتك ووزعه توزيعًا حسنًا على ساعات الليل والنهار .



ويمكن أن يتم إعداد جدول وتحديد ساعات الفراغ المناسبة للحفظ على مدار الأسبوع.












14 - تصحيح النطق والقراءة







القرآن لا يؤخذ إلا بالتلقي فقد أخذه الرسول × من جبريل مشافهة، وكان ×
يعرض القرآن على جبريل كل سنة مرة واحدة في رمضان وعرضه في العام الذي توفي
فيه عرضتين، وقد أخذ الصحابة القرآن عن الرسول صلى الله عليه وسلم مشافهة
وأخذه عنهم أجيال الأمة بعدهم منهم.



وهذا إن دل فإنما يدل على أن القرآن الكريم ليس كباقي الكتب المنزلة ، فهو
له خاصية التلقي، كما قال ربنا جل وعلا {وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ
مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ }النمل6 ، فعلى الحافظ أن يحرص على تلقي
القرآن أولا على يد متقن قبل الحفظ حتى لا يبني بنيانا يصعب عليه تعديله
بعد الحفظ.





منقول من كتاب 25 خطوة إبداعية في حفظ القرآن الكريم للشيخ جمال القرش






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jasmen
عضو فضي
عضو فضي
avatar

كيف تعرفت علينا : صدفة
الكــلــيــة : .............................
القسم ( التخصص ) : ...........................
السنة الدراسية (المستوى الدراسي) : ..................
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 3898
العمر : 31
الدوله : لا يعلمه الا الله
العمل/الترفيه : ..
المزاج : مرتاحة
نقاط : 4867
تاريخ التسجيل : 07/04/2011
: :قائمة الأوسمة : :


بطاقة الشخصية
التقييم: 10

مُساهمةموضوع: رد: 25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم   السبت نوفمبر 26, 2011 6:53 am

جزاكي الله الجنة

وجعله في ميزان حسناتك

انتقيتي فابدعتي

الله ينورك ليدي



انا لله وانا اليه راجعون 

رحمة الله عليك يا علي 

ان غبت من دنيانا فلن تغيب عن قلوبنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Arwa Alshoaibi
مشرفـة عـامـة
مشرفـة عـامـة
avatar

كيف تعرفت علينا : ............
الكــلــيــة : ........
القسم ( التخصص ) : .......
السنة الدراسية (المستوى الدراسي) : .......
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 12959
العمر : 28
الدوله : بعيييييييييييييييييييييييييييييد
العمل/الترفيه : القراءه والاطلاع على كل جديد
المزاج : متقلب المزاج
نقاط : 18850
تاريخ التسجيل : 16/04/2010
: :قائمة الأوسمة : :




بطاقة الشخصية
التقييم: 10

مُساهمةموضوع: رد: 25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم   السبت نوفمبر 26, 2011 4:02 pm

واياكي اختي

جزيتي خيرا على مرورك العطر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اتقواالله
مشرف القسم الإسلامي
مشرف القسم الإسلامي
avatar

كيف تعرفت علينا : من صديق
الكــلــيــة : درسات اسلامية
القسم ( التخصص ) : طالب
السنة الدراسية (المستوى الدراسي) : قريب نتخرج
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 257
العمر : 28
الدوله : السعودية
المزاج : متوكل على الله
نقاط : 369
تاريخ التسجيل : 27/02/2011
: :قائمة الأوسمة :

بطاقة الشخصية
التقييم: 10

مُساهمةموضوع: رد: 25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم   الإثنين نوفمبر 28, 2011 5:41 pm

جزاك الله خير موضوع جميل ورائع





اخواني قبل ان نكتب نتذكر قال تعالى
"الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ "
وقال تعالى "يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ "

عن اسامة ابن زيد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( من صنع إليه معروف فقال

لفاعله: جزاك الله خيرا فقد أبلغ في الثناء )) صححة الالباني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
25 خطوة عملية في حفظ القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب جامعة إب :: القسم العام :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: